يسوع المسيح في القرآن

هذا المنشور متاح أيضًا بـ: English (الإنجليزية) Indonesia (الأندونيسية) Deutsch (ألمانية)

قائمة للمراجع التي تذكر يسوع المسيح في القرآن

فيما يلي يوجد قائمة بجميع المقاطع التي تم ذكر يسوع المسيح فيها. وفي نهاية هذا، هناك قائمة من الأشياء الرئيسية عن يسوع التي لم يتم العثور عليها في القرآن.

القرآن 2: 87
وَلَقَدْ آتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ وَقَفَّيْنَا مِن بَعْدِهِ بِالرُّسُلِ وَآتَيْنَا عِيسَى (يسوع المسيح) ابْنَ مَرْيَمَ (مريم العذراء) الْبَيِّنَاتِ وَأَيَّدْنَاهُ بِرُوحِ الْقُدُسِ ]جبريل (الملاك جبرائيل)[ أَفَكُلَّمَا جَاءَكُمْ رَسُولٌ بِمَا لَا تَهْوَىٰ أَنفُسُكُمُ اسْتَكْبَرْتُمْ فَفَرِيقًا كَذَّبْتُمْ وَفَرِيقًا تَقْتُلُونَ.

القرآن 2: 136
قولوا (يا مسلمين) آمَنّا بِاللَّهِ وَما أُنزِلَ إِلَينا وَما أُنزِلَ إِلىٰ إِبراهيمَ وَإِسماعيلَ وَإِسحاقَ وَيَعقوبَ وَالأَسباطِ (ابناء يعقوب الاثني عشر) وَما أوتِيَ موسىٰ وَعيسىٰ (يسوع المسيح) وَما أوتِيَ النَّبِيّونَ مِن رَبِّهِم لا نُفَرِّقُ بَينَ أَحَدٍ مِنهُم وَنَحنُ لَهُ مُسلِمونَ (في الإسلام).

القرآن 2: 253
تِلكَ الرُّسُلُ فَضَّلنا بَعضَهُم عَلىٰ بَعضٍ ۘ مِنهُم مَن كَلَّمَ اللَّهُ (مباشراً) وَرَفَعَ بَعضَهُم دَرَجاتٍ (الشرف والإجلال)  وَآتَينا عيسَى (يسوع المسيح) ابنَ مَريَمَ (مريم العذراء) البَيِّناتِ وَأَيَّدناهُ بِروحِ القُدُسِ ]جبريل (الملاك جبرائيل)[ وَلَو شاءَ اللَّهُ مَا اقتَتَلَ الَّذينَ مِن بَعدِهِم مِن بَعدِ ما جاءَتهُمُ البَيِّناتُ وَلٰكِنِ اختَلَفوا فَمِنهُم مَن آمَنَ وَمِنهُم مَن كَفَرَ وَلَو شاءَ اللَّهُ مَا اقتَتَلوا وَلٰكِنَّ اللَّهَ يَفعَلُ ما يُريدُ.

القرآن 3: 38-391
هُنَالِكَ دَعَا زَكَرِيَّا رَبَّهُ قَالَ رَبِّ هَبْ لِى مِن لَّدُنكَ ذُرِّيَّةً طَيِّبَةً إِنَّكَ سَمِيعُ ٱلدُّعَآءِ.

فَنَادَتْهُ ٱلْمَلَٰٓئِكَةُ وَهُوَ قَآئِمٌ يُصَلِّى فِى ٱلْمِحْرَابِ (مكان للصلاة أو غرفة خاصة)، (قائلين): أَنَّ ٱللَّهَ يُبَشِّرُكَ بِيَحْيَىٰ (يوحنا) مُصَدِّقًۢا (مؤمناً) بِكَلِمَةٍ مِّنَ ٱللَّهِ [أي: خلق عيسى (يسوع المسيح)، كلمة الله (” كن!”- فيكون!)] وَسَيِّدًا وَحَصُورًا (بعيداً عن النساء) وَنَبِيًّا مِّنَ ٱلصَّٰلِحِينَ.

القرآن 3: 45-55
(تذكر) إِذْ قَالَتِ ٱلْمَلَٰٓئِكَةُ يَٰمَرْيَمُ (مريم العذراء) إِنَّ ٱللَّهَ يُبَشِّرُكِ بِكَلِمَةٍ [“كن فيكون” – ولقد كان! أي عيسى (يسوع) بن مريم (مريم العذراء)] مِّنْهُ ٱسْمُهُ ٱلْمَسِيحُ 2 عِيسَى (يسوع المسيح) ٱبْنُ مَرْيَمَ (مريم العذراء) وَجِيهًا فِى ٱلدُّنْيَا وَٱلْءَاخِرَةِ وَمِنَ ٱلْمُقَرَّبِينَ.

وَيُكَلِّمُ ٱلنَّاسَ فِى ٱلْمَهْدِ وَكَهْلًا وَمِنَ ٱلصَّٰلِحِينَ.

قَالَتْ رَبِّ أَنَّىٰ يَكُونُ لِى وَلَدٌ وَلَمْ يَمْسَسْنِى بَشَرٌقَالَ كَذَٰلِكِ (سيكون) ٱللَّهُ يَخْلُقُ مَا يَشَآءُ إِذَا قَضَىٰٓ أَمْرًا فَإِنَّمَا يَقُولُ لَهُۥ كُن فَيَكُونُ.

وَ(الله) يُعَلِّمُهُ ]عيسي (يسوع المسيح)[ ٱلْكِتَٰبَ وَٱلْحِكْمَةَ (أي السنة، خطاب الأنبياء الكامل، الحكمة، الخ) وَٱلتَّوْرَىٰةَ (التوراه) وَٱلْإِﻧَﭼيل (الإنجيل).

وَ]عيسي (يسوع المسيح)[ رَسُولًا إِلَىٰ بَنِىٓ إِسْرَٰٓءِيلَ (قائلاً): أَنِّى قَدْ جِئْتُكُم بِـَٔايَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ أَنِّىٓ أَخْلُقُ لَكُم مِّنَ ٱلطِّينِ كَهَيْـَٔةِ ٱلطَّيْرِ فَأَنفُخُ فِيهِ فَيَكُونُ طَيْرًۢا بِإِذْنِ ٱللَّهِ ۖ وَأُبْرِئُ ٱلْأَكْمَهَ وَٱلْأَبْرَصَ وَأُحْىِ ٱلْمَوْتَىٰ بِإِذْنِ ٱللَّهِ ۖ وَأُنَبِّئُكُم بِمَا تَأْكُلُونَ وَمَا تَدَّخِرُونَ فِى بُيُوتِكُمْ إِنَّ فِى ذَٰلِكَ لَءَايَةً لَّكُمْ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ.

وَمُصَدِّقًا لِّمَا بَيْنَ يَدَىَّ مِنَ ٱلتَّوْرَىٰةِ (التوراه) وَلِأُحِلَّ لَكُم بَعْضَ ٱلَّذِى حُرِّمَ عَلَيْكُمْ وَجِئْتُكُم بِـَٔايَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ فَٱتَّقُوا۟ ٱللَّهَ وَأَطِيعُونِ.

إِنَّ ٱللَّهَ رَبِّى وَرَبُّكُمْ فَٱعْبُدُوهُ (وحده) هَٰذَا صِرَٰطٌ مُّسْتَقِيمٌ.

فَلَمَّآ أَحَسَّ عِيسَىٰ (يسوع المسيح) مِنْهُمُ ٱلْكُفْرَ قَالَ مَنْ أَنصَارِىٓ إِلَى ٱللَّهِ ۖ قَالَ ٱلْحَوَارِيُّونَ (التلاميذ) نَحْنُ أَنصَارُ ٱللَّهِ ءَامَنَّا بِٱللَّهِ وَٱشْهَدْ بِأَنَّا مُسْلِمُونَ (أي نحن نخضع لله).

رَبَّنَآ ءَامَنَّا بِمَآ أَنزَلْتَ وَٱتَّبَعْنَا ٱلرَّسُولَ ]عيسي (يسوع المسيح)[ فَٱكْتُبْنَا مَعَ ٱلشَّٰهِدِينَ (علي الحقيقة أي لا إله الله – لا أحد له الحق في أن يعبد إلا الله).

وَ(الكفار) مَكَرُوا۟]لقتل عيسي (يسوع المسيح)[ وَمَكَرَ ٱللَّهُ ۖ وَٱللَّهُ خَيْرُ ٱلْمَٰكِرِينَ.

(تذكر) إِذْ قَالَ ٱللَّهُ يَٰعِيسَىٰٓ (يسوع المسيح) إِنِّى مُتَوَفِّيكَ وَرَافِعُكَ إِلَىَّ وَمُطَهِّرُكَ [من البيان المزور أن عيسى (يسوع المسيح) هو ابن الله] مِنَ ٱلَّذِينَ كَفَرُوا۟ وَجَاعِلُ ٱلَّذِينَ ٱتَّبَعُوكَ (الموحدون، الذين لا يعبدون إلا الله) فَوْقَ ٱلَّذِينَ كَفَرُوٓا۟ [في وحدة الله، أو تكفير بعض رسله، على سبيل المثال محمد، عيسى (يسوع المسيح)، موسى، إلخ، أو تكفير كتبه المقدسة، على سبيل المثال التوراه، الإﻧَﭼيل (الإنجيل)، القرآن] إِلَىٰ يَوْمِ ٱلْقِيَٰمَةِ ۖ ثُمَّ إِلَىَّ مَرْجِعُكُمْ فَ أَحْكُمُ بَيْنَكُمْ فِيمَا كُنتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ.

القرآن 3: 59-62
إِنَّ مَثَلَ عِيسَىٰ (يسوع المسيح) عِندَ ٱللَّهِ كَمَثَلِ ءَادَمَ ۖ خَلَقَهُۥ مِن تُرَابٍ ثُمَّ قَالَ (هو) لَهُۥ كُن فَيَكُونُ.

(هذا يكون) ٱلْحَقُّ مِن رَّبِّكَ فَلَا تَكُن مِّنَ ٱلْمُمْتَرِينَ.

فَمَنْ حَآجَّكَ فِيهِ ]عيسي (يسوع المسيح)[ مِنۢ بَعْدِ مَا جَآءَكَ ]أي عيسي (يسوع المسيح)[ مِنَ (كل هذا) ٱلْعِلْمِ فَقُلْ (يا محمد صلي الله عليه وسلم) تَعَالَوْا۟ نَدْعُ أَبْنَآءَنَا وَأَبْنَآءَكُمْ وَنِسَآءَنَا وَنِسَآءَكُمْ وَأَنفُسَنَا وَأَنفُسَكُمْ ثُمَّ نَبْتَهِلْ (بإخلاص) فَنَجْعَل لَّعْنَتَ ٱللَّهِ عَلَى ٱلْكَٰذِبِينَ.

إِنَّ هَٰذَا لَهُوَ ٱلْقَصَصُ ٱلْحَقُّ ]عن قصة عيسي (يسوع المسيح)[ وَمَا مِنْ إِلَٰهٍ إِلَّا ٱللَّهُ (لا أحد له الحق في أن يعبد إلا الله، الإله الوحيد والأوحد، الذي ليس له زوجة ولا ابن). وَإِنَّ ٱللَّهَ لَهُوَ ٱلْعَزِيزُ ٱلْحَكِيمُ.

القرآن 3: 84
قُلْ (يا محمد صلي الله عليه وسلم) آمَنَّا بِاللَّهِ وَمَا أُنزِلَ عَلَيْنَا وَمَا أُنزِلَ عَلَىٰ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالْأَسْبَاطِ (أبناء يعقوب الأثني عشر) وَمَا أُوتِيَ مُوسَىٰ وَعِيسَىٰ (يسوع المسيح) وَالنَّبِيُّونَ مِن رَّبِّهِمْ لَا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّنْهُمْ وَنَحْنُ لَهُ (الله) مُسْلِمُونَ (في الإسلام).

القرآن 4: 157-159
وَقَوْلِهِمْ (في تباهي) إِنَّا قَتَلْنَا ٱلْمَسِيحَ عِيسَى (يسوع المسيح) ٱبْنَ مَرْيَمَ (مريم العذراء) رَسُولَ ٱللَّهِ وَمَا قَتَلُوهُ وَمَا صَلَبُوهُ وَلَٰكِن شُبِّهَ (عيسي (يسوع المسيح)) لَهُمْ وَإِنَّ ٱلَّذِينَ ٱخْتَلَفُوا۟ فِيهِ (وقد قتلوا هذا الرجل) لَفِى شَكٍّ مِّنْهُ ۚ مَا لَهُم بِهِۦ مِنْ عِلْمٍ (يقين) إِلَّا ٱتِّبَاعَ ٱلظَّنِّ ۚ وَمَا قَتَلُوهُ يَقِينًۢا ]أي عيسي (يسوع المسيح) ابن مريم (مريم العذراء)[:

بَل رَّفَعَهُ ]عيسي (يسوع المسيح)[ ٱللَّهُ (بالجسد والروح) إِلَيْهِ (وهو في السموات) وَكَانَ ٱللَّهُ عَزِيزًا حَكِيمًا.

وَإِن مِّنْ أَهْلِ ٱلْكِتَٰبِ (اليهود والمسيحيين) إِلَّا لَيُؤْمِنَنَّ بِهِۦ [ان عيسى (يسوع المسيح)، ابن مريم (مريم العذراء)، هو فقط يعتبر كرسول الله وإنسان حي] قَبْلَ ]موت عيسي (يسوع المسيح) أو اليهودي أو المسيحي[ مَوْتِهِۦ (في وقت ظهور ملاك الموت) وَيَوْمَ ٱلْقِيَٰمَةِ يَكُونُ ]عيسي (يسوع المسيح)[ عَلَيْهِمْ شَهِيدًا.

القرآن 4: 163
إِنَّا أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ (يا محمد صلي الله عليه وسلم) كَمَا أَوْحَيْنَا إِلَىٰ نُوحٍ وَالنَّبِيِّينَ مِن بَعْدِهِ وَأَوْحَيْنَا إِلَىٰ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالْأَسْبَاطِ (أبناء يعقوب الأثني عشر) وَعِيسَىٰ (يسوع المسيح) وَأَيُّوبَ وَيُونُسَ (يونان) وَهَارُونَ وَسُلَيْمَانَ وَآتَيْنَا دَاوُودَ زَبُورًا (المزامير).

القرآن 4: 171-172
يَا أَهْلَ الْكِتَابِ (اليهود والمسيحيون) لَا تَغْلُوا فِي دِينِكُمْ وَلَا تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ إِلَّا الْحَقَّ إِنَّمَا الْمَسِيحُ عِيسَى (يسوع المسيح) ابْنُ مَرْيَمَ (مريم العذراء) (يعتبر ليس أكثر من) رَسُولُ اللَّهِ وَكَلِمَتُهُ (كن فيكون!) أَلْقَاهَا إِلَىٰ مَرْيَمَ (مريم العذراء) وَرُوحٌ مِّنْهُ فَآمِنُوا بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ وَلَا تَقُولُوا ثَلَاثَةٌ (ثالوث) انتَهُوا (إنه) خَيْرًا لَّكُمْ إِنَّمَا اللَّهُ إِلَٰهٌ (الأوحد) وَاحِدٌ (الله) سُبْحَانَهُ (تعالى) أَن يَكُونَ لَهُ وَلَدٌ لَّهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ وَكَفَىٰ بِاللَّهِ وَكِيلًا.

لَنْ يَسْتَنْكِفَ الْمَسِيحُ أَنْ يَكُونَ عَبْدًا لِلَّهِ وَلَا الْمَلَائِكَةُ الْمُقَرَّبُونَ (من الله) وَمَنْ يَسْتَنْكِفْ عَنْ عِبَادَتِهِ وَيَسْتَكْبِرْ فَسَيَحْشُرُهُمْ إِلَيْهِ جَمِيعًا.

القرآن 5: 17
لَّقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ هُوَ الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ (مريم العذراء) قُلْ (يا محمد صلي الله عليه وسلم) فَمَن يَمْلِكُ مِنَ اللَّهِ شَيْئًا إِنْ أَرَادَ أَن يُهْلِكَ الْمَسِيحَ ابْنَ مَرْيَمَ (مريم العذراء) وَأُمَّهُ وَمَن فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا وَلِلَّهِ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ وَاللَّهُ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ.

القرآن 5: 46
وَقَفَّيْنَا عَلَىٰ آثَارِهِم بِعِيسَى (يسوع المسيح) ابْنِ مَرْيَمَ (مريم العذراء) مُصَدِّقًا لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ التَّوْرَاةِ وَآتَيْنَاهُ الْإِﻧﭼيلَ (الإنجيل) فِيهِ هُدًى وَنُورٌ وَمُصَدِّقًا لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ التَّوْرَاةِ وَهُدًى وَمَوْعِظَةً لِّلْمُتَّقِينَ (الأتقياء (الورعين) – انظر V.2: 2).

القرآن 5: 72
لَقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ هُوَ الْمَسِيحُ ]عيسي (يسوع المسيح)[ ابْنُ مَرْيَمَ (مريم العذراء) وَقَالَ الْمَسِيحُ ]عيسي (يسوع المسيح)[ يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ اعْبُدُوا اللَّهَ رَبِّي وَرَبَّكُمْ إِنَّهُ مَن يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدْ حَرَّمَ اللَّهُ عَلَيْهِ الْجَنَّةَ وَمَأْوَاهُ النَّارُ وَمَا لِلظَّالِمِينَ (المشركين والمخطئين) مِنْ أَنصَارٍ.

القرآن 5: 75
مَّا الْمَسِيحُ ]عيسي (يسوع المسيح)[ ابْنُ مَرْيَمَ (مريم العذراء) إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ وَأُمُّهُ (مريم العذراء) صِدِّيقَةٌ [أي أنها آمنت بكلام الله وكتبه (راجع الآية 66: 12)]. كَانَا يَأْكُلَانِ الطَّعَامَ (مثل ما يفعل اي انسان آخر حي، في حين ان الله لا يأكل) انظُرْ كَيْفَ نُبَيِّنُ لَهُمُ الْآيَاتِ (البراهين، الأدلة، الآيات، الدروس، العلامات، الوحي، وما إلي ذلك) ثُمَّ انظُرْ أَنَّىٰ يُؤْفَكُونَ (عن الحقيقة.

القرآن 5: 78
لُعِنَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِن بَنِي إِسْرَائِيلَ عَلَىٰ لِسَانِ دَاوُودَ وَعِيسَى (يسوع المسيح) ابْنِ مَرْيَمَ (مريم العذراء) ذَٰلِكَ بِمَا عَصَوا (الله والرسل) وَّكَانُوا يَعْتَدُونَ.

القرآن 5: 110-118
(تذكر) إِذْ قَالَ ٱللَّهُ (في يوم القيامة) يَٰعِيسَى (يسوع المسيح) ٱبْنَ مَرْيَمَ (مريم العذراء) ٱذْكُرْ نِعْمَتِى عَلَيْكَ وَعَلَىٰ وَٰلِدَتِكَ إِذْ أَيَّدتُّكَ بِرُوحِ ٱلْقُدُسِ ]جبريل (الملاك جبرائيل)[ تُكَلِّمُ ٱلنَّاسَ فِى ٱلْمَهْدِ وَكَهْلًا ۖ وَإِذْ عَلَّمْتُكَ ٱلْكِتَٰبَ وَٱلْحِكْمَةَ (قوة الفهم) وَٱلتَّوْرَىٰةَ (التوراه) وَٱلْإِﻧﭼيلَ (الإنجيل) وَإِذْ تَخْلُقُ مِنَ ٱلطِّينِ كَهَيْـَٔةِ ٱلطَّيْرِ بِإِذْنِى فَتَنفُخُ فِيهَا فَتَكُونُ طَيْرًۢا بِإِذْنِى ۖ وَتُبْرِئُ ٱلْأَكْمَهَ وَٱلْأَبْرَصَ بِإِذْنِى ۖ وَإِذْ تُخْرِجُ ٱلْمَوْتَىٰ بِإِذْنِى ۖ وَإِذْ كَفَفْتُ بَنِىٓ إِسْرَٰٓءِيلَ عَنكَ (عندما قرروا قتلك) إِذْ جِئْتَهُم بِٱلْبَيِّنَٰتِ فَقَالَ ٱلَّذِينَ كَفَرُوا۟ مِنْهُمْ إِنْ هَٰذَآ إِلَّا سِحْرٌ مُّبِينٌ.

وَإِذْ (الله) أَوْحَيْتُ إِلَى ٱلْحَوَارِيِّنَ (التلاميذ) ]التابعين لعيسي (يسوع المسيح)[ أَنْ ءَامِنُوا۟ بِى وَبِرَسُولِى قَالُوٓا۟ ءَامَنَّا وَٱشْهَدْ بِأَنَّنَا مُسْلِمُونَ.

(تذكر) إِذْ قَالَ ٱلْحَوَارِيُّونَ (التلاميذ) يَٰعِيسَى (يسوع المسيح) ٱبْنَ مَرْيَمَ (مريم العذراء) هَلْ يَسْتَطِيعُ رَبُّكَ أَن يُنَزِّلَ عَلَيْنَا مَآئِدَةً (من الطعام) مِّنَ ٱلسَّمَآءِ ۖ قَالَ ]عيسي (يسوع المسيح)[ ٱتَّقُوا۟ ٱللَّهَ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ.

قَالُوا۟ نُرِيدُ أَن نَّأْكُلَ مِنْهَا وَتَطْمَئِنَّ قُلُوبُنَا وَنَعْلَمَ أَن قَدْ صَدَقْتَنَا وَنَكُونَ عَلَيْهَا مِنَ ٱلشَّٰهِدِينَ.

قَالَ عِيسَى (يسوع المسيح) ٱبْنُ مَرْيَمَ (مريم العذراء) ٱللَّهُمَّ رَبَّنَآ أَنزِلْ عَلَيْنَا مَآئِدَةً (من الطعام) مِّنَ ٱلسَّمَآءِ تَكُونُ لَنَا عِيدًا لِّأَوَّلِنَا وَءَاخِرِنَا وَءَايَةً مِّنكَ ۖ وَٱرْزُقْنَا وَأَنتَ خَيْرُ ٱلرَّٰزِقِينَ.

قَالَ ٱللَّهُ إِنِّى مُنَزِّلُهَا عَلَيْكُمْ ۖ فَمَن يَكْفُرْ بَعْدُ مِنكُمْ فَإِنِّىٓ أُعَذِّبُهُۥ عَذَابًا لَّآ أُعَذِّبُهُۥٓ أَحَدًا مِّنَ (كل) ٱلْعَٰلَمِينَ (الجنس البشري والجن).

وَ (تذكر) إِذْ قَالَ ٱللَّهُ (في يوم القيامة) يَٰعِيسَى (يسوع المسيح) ٱبْنَ مَرْيَمَ (مريم العذراء) ءَأَنتَ قُلْتَ لِلنَّاسِ ٱتَّخِذُونِى وَأُمِّىَ إِلَٰهَيْنِ مِن دُونِ ٱللَّهِ ۖ قَالَ سُبْحَٰنَكَ مَا يَكُونُ لِىٓ أَنْ أَقُولَ مَا لَيْسَ لِى بِحَقٍّ ۚ إِن كُنتُ قُلْتُهُۥ فَقَدْ عَلِمْتَهُۥ ۚ تَعْلَمُ مَا فِى نَفْسِى وَلَآ أَعْلَمُ مَا فِى نَفْسِكَ ۚ إِنَّكَ أَنتَ عَلَّٰمُ ٱلْغُيُوبِ.

مَا قُلْتُ لَهُمْ إِلَّا مَآ أَمَرْتَنِى (الله) بِهِۦٓ أَنِ ٱعْبُدُوا۟ ٱللَّهَ رَبِّى وَرَبَّكُمْ  وَكُنتُ عَلَيْهِمْ شَهِيدًا مَّا دُمْتُ فِيهِمْ ۖ فَلَمَّا تَوَفَّيْتَنِى كُنتَ أَنتَ ٱلرَّقِيبَ عَلَيْهِمْ ۚ وَأَنتَ عَلَىٰ كُلِّ شَىْءٍ شَهِيدٌ. (هذا يعتبر تذكير كبير وتحذير للمسيحيين في العالم كله).

إِن تُعَذِّبْهُمْ فَإِنَّهُمْ عِبَادُكَ ۖ وَإِن تَغْفِرْ لَهُمْ فَإِنَّكَ أَنتَ ٱلْعَزِيزُ ٱلْحَكِيمُ.

القرآن 6: 85
وَزَكَرِيَّا وَيَحْيَىٰ (يوحنا) وَعِيسَىٰ (يسوع المسيح) وَإِلْيَاسَ (إيليا) كُلٌّ مِّنَ ٱلصَّٰلِحِينَ.

القرآن 7: 158
قُلْ (يا محمد صلي الله عليه وسلم) يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُمْ جَمِيعًا الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ لَا إِلَٰهَ إِلَّا هُوَ (لا أحد لديه الحق في أن يعبد إلا هو) يُحْيِي وَيُمِيتُ فَآمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ (محمد صلي الله عليه وسلم) النَّبِيِّ الْأُمِّيِّ (أي محمد صلي الله عليه وسلم) الَّذِي يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَكَلِمَاتِهِ [(هذا القرآن)، التوراه والإﻧﭼيل (الإنجيل) وكذلك كلمة الله: “كن!” – فيكون، أي عيسى (يسوع المسيح) بن مريم (مريم العذراء)] وَاتَّبِعُوهُ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ. 3

القرآن 9: 30-31
وَقَالَتِ ٱلْيَهُودُ عُزَيْرٌ (عزرا) ٱبْنُ ٱللَّهِ وَقَالَتِ ٱلنَّصَٰرَى ٱلْمَسِيحُ ٱبْنُ ٱللَّهِ ۖ ذَٰلِكَ قَوْلُهُم بِأَفْوَٰهِهِمْ ۖ يُضَٰهِـُٔونَ قَوْلَ ٱلَّذِينَ كَفَرُوا۟ مِن قَبْلُ ۚ قَٰتَلَهُمُ ٱللَّهُ ۚ أَنَّىٰ يُؤْفَكُونَ.

ٱتَّخَذُوٓا۟ (اليهود والمسيحيون) أَحْبَارَهُمْ وَرُهْبَٰنَهُمْ أَرْبَابًا مِّن دُونِ ٱللَّهِ (عن طريق طاعتهم في الأشياء التي جعلوا منها شرعية أو غير شرعية وفقاً لرغباتهم الخاصة دون أن يأمرهم الله) وَ(واتخذوه ايضاً كربهم) ٱلْمَسِيحَ ٱبْنَ مَرْيَمَ (مريم العذراء) وَ(اليهود والمسحيون) مَآ أُمِرُوٓا۟ (في التوراه والإﻧﭼيل (الإنجيل)) [/note] إِلَّا لِيَعْبُدُوٓا۟ إِلَٰهًا وَٰحِدًا (الله) لَّآ إِلَٰهَ إِلَّا هُوَ (لا أحد لديه الحق في أن يُعبد إلا هو) سُبْحَٰنَهُۥ (تعالي) عَمَّا يُشْرِكُونَ (معه).

القرآن 17: 56-57
قُلِ (يا محمد صلي الله عليه وسلم) ٱدْعُوا۟ ٱلَّذِينَ زَعَمْتُم مِّن دُونِهِۦ [أن يكونوا آلهة مثل الملائكة، عيسى (يسوع المسيح)، عزير (عزرا)، إلخ] فَلَا يَمْلِكُونَ كَشْفَ ٱلضُّرِّ عَنكُمْ وَلَا تَحْوِيلًا.

أُو۟لَٰٓئِكَ ٱلَّذِينَ يَدْعُونَ [مثل عيسى (يسوع المسيح) – ابن مريم (مريم العذراء)، عزير (عزرا)، الملاك، إلخ] يَبْتَغُونَ (لانفسهم) إِلَىٰ رَبِّهِمُ (الله) ٱلْوَسِيلَةَ أَيُّهُمْ أَقْرَبُ وَ[عيسى (يسوع المسيح)، عزير (عزرا)، الملاكئة، وما إلي ذلك] يَرْجُونَ رَحْمَتَهُۥ وَيَخَافُونَ عَذَابَهُۥٓ ۚ إِنَّ عَذَابَ رَبِّكَ كَانَ مَحْذُورًا.

القرآن 18: 102
أَفَحَسِبَ الَّذِينَ كَفَرُوا أَنْ يَتَّخِذُوا عِبَادِي [أي الملائكة، رسل الله، عيسى (يسوع المسيح) ابن مريم (مريم العذراء)، إلخ] مِنْ دُونِي أَوْلِيَاءَ (أرباب، آلهة، حماة، وما إلي ذلك) إِنَّا أَعْتَدْنَا جَهَنَّمَ لِلْكَافِرِينَ (لوحدة الله التوحيد الإسلامي) نُزُلًا. 4

القرآن 19: 19-37
(الملاك) قَالَ إِنَّمَآ أَنَا۠ رَسُولُ رَبِّكِ (لأعلن) لِأَهَبَ لَكِ غُلَٰمًا زَكِيًّا.

قَالَتْ أَنَّىٰ يَكُونُ لِى غُلَٰمٌ وَلَمْ يَمْسَسْنِى بَشَرٌ وَلَمْ أَكُ بَغِيًّا.

قَالَ كَذَٰلِكِ (سيكون) قَالَ رَبُّكِ هُوَ عَلَىَّ (الله) هَيِّنٌ ۖ وَ(نتمني) لِنَجْعَلَهُۥٓ ءَايَةً لِّلنَّاسِ وَرَحْمَةً مِّنَّا (الله) وَكَانَ أَمْرًا (سابقاً) مَّقْضِيًّا (بواسطة الله).

فَحَمَلَتْهُ فَٱنتَبَذَتْ بِهِۦ مَكَانًا قَصِيًّا (أي وادي بيت لحم على بعد حوالي 4-6 أميال من القدس).

فَأَجَآءَهَا ٱلْمَخَاضُ إِلَىٰ جِذْعِ ٱلنَّخْلَةِ قَالَتْ يَٰلَيْتَنِى مِتُّ قَبْلَ هَٰذَا وَكُنتُ نَسْيًا مَّنسِيًّا.

فَنَادَىٰهَا [الطفل عيسى (يسوع المسيح) أو جبريل (جبرائيل)] مِن تَحْتِهَآ أَلَّا تَحْزَنِى قَدْ جَعَلَ رَبُّكِ تَحْتَكِ سَرِيًّا.

وَهُزِّىٓ إِلَيْكِ بِجِذْعِ ٱلنَّخْلَةِ تُسَٰقِطْ عَلَيْكِ رُطَبًا جَنِيًّا.

فَكُلِى وَٱشْرَبِى وَقَرِّى عَيْنًا ۖ فَإِمَّا تَرَيِنَّ مِنَ ٱلْبَشَرِ أَحَدًا فَقُولِىٓ إِنِّى نَذَرْتُ لِلرَّحْمَٰنِ (الله) صَوْمًا فَلَنْ أُكَلِّمَ ٱلْيَوْمَ إِنسِيًّا.

فَأَتَتْ بِهِۦ (الطفل) قَوْمَهَا تَحْمِلُهُۥ ۖ قَالُوا۟ يَٰمَرْيَمُ لَقَدْ جِئْتِ شَيْـًٔا فَرِيًّا (شيء عظيم لم يُسمع به).

يَٰٓأُخْتَ (أي مثل) هَٰرُونَ (هارون) [ليس أخ موسى، لكنه كان رجلاً تقيًا آخر في زمن مريم (مريم العذراء)] مَا كَانَ أَبُوكِ ٱمْرَأَ سَوْءٍ وَمَا كَانَتْ أُمُّكِ بَغِيًّا.

فَأَشَارَتْ إِلَيْهِ ۖ قَالُوا۟ كَيْفَ نُكَلِّمُ مَن كَانَ فِى ٱلْمَهْدِ صَبِيًّا.

قَالَ [عيسى (يسوع المسيح)] إِنِّى عَبْدُ ٱللَّهِ ءَاتَىٰنِىَ ٱلْكِتَٰبَ وَجَعَلَنِى نَبِيًّا.

وَجَعَلَنِى مُبَارَكًا أَيْنَ مَا كُنتُ وَأَوْصَٰنِى بِٱلصَّلَوٰةِ (الصلاة) وَٱلزَّكَوٰةِ مَا دُمْتُ حَيًّا.

وَبَرًّۢا بِوَٰلِدَتِى وَلَمْ يَجْعَلْنِى جَبَّارًا شَقِيًّا.

وَٱلسَّلَٰمُ (سلام)عَلَىَّ يَوْمَ وُلِدتُّ وَيَوْمَ أَمُوتُ وَيَوْمَ أُبْعَثُ حَيًّا.

ذَٰلِكَ عِيسَى (يسوع المسيح) ٱبْنُ مَرْيَمَ (مريم العذراء) قَوْلَ (هذا هو) ٱلْحَقِّ ٱلَّذِى فِيهِ يَمْتَرُونَ (أو يتنازعون).

مَا كَانَ (صاحب الجلالة) لِلَّهِ أَن يَتَّخِذَ مِن وَلَدٍ [وهذا يشير إلى افتراء المسيحيين على الله، بالقول إن عيسى (يسوع المسيح) هو ابن الله] سُبْحَٰنَهُۥٓ (وتعالى وهو يكون قبل كل شيء مرتبطون به).  إِذَا قَضَىٰٓ أَمْرًا فَإِنَّمَا يَقُولُ لَهُۥ كُن فَيَكُونُ.

[قال عيسى (يسوع المسيح)]: وَإِنَّ ٱللَّهَ رَبِّى وَرَبُّكُمْ فَٱعْبُدُوهُ (وحده) هَٰذَا صِرَٰطٌ مُّسْتَقِيمٌ. (دين الله الخاص بالتوحيد الإسلامي الذي نسقه لجميع أنبيائه). [تفسير الطبري].

فَٱخْتَلَفَ ٱلْأَحْزَابُ [أي المسيحيون عن فيما يخص عيسى (يسوع المسيح)] مِنۢ بَيْنِهِمْ ۖ فَوَيْلٌ لِّلَّذِينَ كَفَرُوا۟ [أولئك الذين قدموا شهادة زائفة بالقول إن عيسى (يسوع المسيح) هو ابن الله] مِن مَّشْهَدِ يَوْمٍ عَظِيمٍ (أي يوم القيامة، عندما يتم رميهم في النار الحارقة المشتعلة).

القرآن 19: 88-93
وَقَالُوا۟ ٱتَّخَذَ ٱلرَّحْمَٰنُ (الله) وَلَدًا (أو ذرية أو أطفال). [كما يقول اليهود:”عزير (عزرا) هو ابن الله، والمسيحيون يقولون إنه قد ولد ابنًا [عيسى (المسيح)]، والعرب الوثنيون يقولون إنه ولد بنات (ملائكة، وما إلي ذلك)].

لَّقَدْ جِئْتُمْ (قلتم) شَيْـًٔا إِدًّا.

تَكَادُ ٱلسَّمَٰوَٰتُ يَتَفَطَّرْنَ مِنْهُ وَتَنشَقُّ ٱلْأَرْضُ وَتَخِرُّ ٱلْجِبَالُ هَدًّا.

أَن دَعَوْا۟ لِلرَّحْمَٰنِ (الله) وَلَدًا (أو ذرية أو أطفال).

وَمَا يَنۢبَغِى (صاحب الجلالة) لِلرَّحْمَٰنِ (الله) أَن يَتَّخِذَ وَلَدًا (أو ذرية أو أطفال).

إِن كُلُّ مَن فِى ٱلسَّمَٰوَٰتِ وَٱلْأَرْضِ إِلَّآ ءَاتِى ٱلرَّحْمَٰنِ (الله) عَبْدًا.

القرآن 21: 26
وَقَالُوا اتَّخَذَ الرَّحْمَٰنُ (الله) وَلَدًا (أو أطفال) سُبْحَانَهُ بَلْ [أولئك الذين يسمونهم أبناء الله، أي الملائكة، عيسى (يسوع المسيح) بن مريم (مريم العذراء)، عزير (عزرا)، وما إلي ذلك] عِبَادٌ مُّكْرَمُونَ.

القرآن 21: 92-91
وَ(تذكر) ٱلَّتِىٓ أَحْصَنَتْ فَرْجَهَا (العذراء مريم) فَنَفَخْنَا فِيهَا (أكمام القميص أو الثياب) مِن رُّوحِنَا [من خلال روحنا – جبريل (جبرائيل)] وَجَعَلْنَٰهَا وَٱبْنَهَآ [عيسى (يسوع المسيح)] ءَايَةً لِّلْعَٰلَمِينَ (الجنس البشري والجن).

إِنَّ هَٰذِهِۦٓ أُمَّتُكُمْ [شريعة أو دين (التوحيد الإسلامي)] أُمَّةً وَٰحِدَةً وَأَنَا۠ رَبُّكُمْ فَٱعْبُدُونِ (وحده). [تفسير ابن كثير]

القرآن 23: 50
وَجَعَلْنَا ابْنَ مَرْيَمَ (مريم العذراء) وَأُمَّهُ آيَةً وَآوَيْنَاهُمَا إِلَىٰ رَبْوَةٍ ذَاتِ قَرَارٍ وَمَعِينٍ.

القرآن 29: 27
وَوَهَبْنَا لَهُ (ابراهيم) إِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَجَعَلْنَا فِي ذُرِّيَّتِهِ النُّبُوَّةَ وَالْكِتَابَ [أي التوراه (بالنسبة لموسى)، الإﻧﭼيل (الإنجيل) (بالنسبة لعيسى – يسوع المسيح)، القرآن (بالنسبة لمحمد صلي الله عليه وسلم)، جميعهم من نسل إبراهيم] وَآتَيْنَاهُ أَجْرَهُ فِي الدُّنْيَا وَإِنَّهُ فِي الْآخِرَةِ لَمِنَ الصَّالِحِينَ.

القرآن 33: 7
وَ(تذكر) إِذْ أَخَذْنَا مِنَ النَّبِيِّينَ مِيثَاقَهُمْ وَمِنْكَ (يا محمد صلي الله عليه وسلم) وَمِنْ نُوحٍ وَإِبْرَاهِيمَ وَمُوسَىٰ وَعِيسَى (يسوع المسيح) ابْنِ مَرْيَمَ (مريم العذراء) وَأَخَذْنَا مِنْهُمْ مِيثَاقًا غَلِيظًا.

القرآن 42: 13
شَرَعَ (الله) لَكُم مِّنَ الدِّينِ (الإسلام) مَا وَصَّىٰ بِهِ نُوحًا (نوح) وَالَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ (يا محمد صلي الله عليه وسلم) وَمَا وَصَّيْنَا بِهِ إِبْرَاهِيمَ وَمُوسَىٰ وَعِيسَىٰ (يسوع المسيح) أَنْ أَقِيمُوا الدِّينَ (أي أن يفعلوا ما تطلب منهم القيام به عملياً) وَلَا تَتَفَرَّقُوا فِيهِ (الدين) (أي الطوائف المختلفة في الدين) كَبُرَ عَلَى الْمُشْرِكِينَ مَا (يا محمد صلي الله عليه وسلم) تَدْعُوهُمْ إِلَيْهِ اللَّهُ يَجْتَبِي إِلَيْهِ مَن يَشَاءُ وَيَهْدِي إِلَيْهِ مَن يُنِيبُ.

القرآن 43: 57-61
وَلَمَّا ضُرِبَ ٱبْنُ مَرْيَمَ (مريم العذراء) مَثَلًا [أي أن يُعبد عيسى (يسوع المسيح) مثل أصنامهم] إِذَا قَوْمُكَ مِنْهُ يَصِدُّونَ (ضحكوا على المثل).

وَقَالُوٓا۟ ءَأَٰلِهَتُنَا خَيْرٌ أَمْ هُوَ [عيسى (يسوع المسيح)] مَا ضَرَبُوهُ لَكَ إِلَّا جَدَلًۢا ۚ بَلْ هُمْ قَوْمٌ خَصِمُونَ. [(انظر الآيات 21: 97-101 – القرآن].

إِنْ ]عيسى (يسوع المسيح)] هُوَ إِلَّا عَبْدٌ أَنْعَمْنَا عَلَيْهِ وَجَعَلْنَٰهُ مَثَلًا لِّبَنِىٓ إِسْرَٰٓءِيلَ (أي خليقته بدون أب).

وَلَوْ نَشَآءُ [ندمركم (البشرية) جميعاً، و] لَجَعَلْنَا مِنكُم مَّلَٰٓئِكَةً فِى ٱلْأَرْضِ يَخْلُفُونَ. [تفسير الطبري، المجلد: 25، صفحة 89].

وَإِنَّهُۥ ]عيسى (يسوع المسيح) ابن مريم (مريم العذراء)] لَعِلْمٌ لِّلسَّاعَةِ (الآتية) (يوم القيامة) [أي نزول عيسى (يسوع المسيح) على الأرض] فَلَا تَمْتَرُنَّ بِهَا (أي القيامة) وَٱتَّبِعُونِ (الله) (أي أن تكونوا مطيعين لله وتفعلوا ما يأمركم أن تفعلوه أيها البشر)! هَٰذَا صِرَٰطٌ مُّسْتَقِيمٌ (الخاص بالتوحيد الإسلامي، المؤدي إلى الله وإلى جنته).

القرآن 43: 63-65
وَلَمَّا جَآءَ عِيسَىٰ (يسوع المسيح) بِٱلْبَيِّنَٰتِ (الخاصة بنا) قَالَ قَدْ جِئْتُكُم بِٱلْحِكْمَةِ (النبوة ) وَلِأُبَيِّنَ لَكُم بَعْضَ (النقاط) ٱلَّذِى تَخْتَلِفُونَ فِيهِ ۖ فَٱتَّقُوا۟ ٱللَّهَ وَأَطِيعُونِ.

إِنَّ ٱللَّهَ هُوَ رَبِّى (إلهي) وَرَبُّكُمْ (إلهكم) فَٱعْبُدُوهُ (وحده) هَٰذَا صِرَٰطٌ (الوحيد) مُّسْتَقِيمٌ (أي دين الله الخاص بالتوحيد الإسلامي الحقيقي).

فَٱخْتَلَفَ ٱلْأَحْزَابُ مِنۢ بَيْنِهِمْ ۖ فَوَيْلٌ لِّلَّذِينَ ظَلَمُوا  (قاموا بإسناد الأشياء الغير حقيقية إلى عيسى (يسوع المسيح() مِنْ عَذَابِ يَوْمٍ أَلِيمٍ (أي يوم القيامة).

القرآن 57: 27-28
ثُمَّ قَفَّيْنَا عَلَىٰٓ ءَاثَٰرِهِم بِرُسُلِنَا وَقَفَّيْنَا بِعِيسَى (يسوع المسيح) ٱبْنِ مَرْيَمَ (مريم العذراء) وَءَاتَيْنَٰهُ ٱلْإِﻧﭼيلَ (الإنجيل) وَجَعَلْنَا فِى قُلُوبِ ٱلَّذِينَ ٱتَّبَعُوهُ رَأْفَةً وَرَحْمَةً وَرَهْبَانِيَّةً ٱبْتَدَعُوهَا مَا كَتَبْنَٰهَا عَلَيْهِمْ إِلَّا (طلبوا ذلك) ٱبْتِغَآءَ رِضْوَٰنِ ٱللَّهِ فَمَا رَعَوْهَا حَقَّ رِعَايَتِهَا ۖ فَـَٔاتَيْنَا ٱلَّذِينَ ءَامَنُوا۟ مِنْهُمْ أَجْرَهُمْ (المستحق) وَكَثِيرٌ مِّنْهُمْ فَٰسِقُونَ (المتمردون، عصاة الله).

يَٰٓأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءَامَنُوا۟ [بموسى (أي اليهود) و بعيسى (يسوع المسيح) (أي المسيحيين)] ٱتَّقُوا۟ ٱللَّهَ وَءَامِنُوا۟ بِرَسُولِهِۦ (محمد صلي الله عليه وسلم) يُؤْتِكُمْ كِفْلَيْنِ مِن رَّحْمَتِهِۦ وَيَجْعَل لَّكُمْ نُورًا تَمْشُونَ بِهِۦ (في طريق مستقيم) وَيَغْفِرْ لَكُمْ ۚ وَٱللَّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ.

القرآن 61: 6
وَ(تذكر) إِذْ قَالَ عِيسَى (يسوع المسيح) ابْنُ مَرْيَمَ (مريم العذراء) يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ إِنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُم مُّصَدِّقًا لِّمَا بَيْنَ يَدَيَّ مِنَ التَّوْرَاةِ (الذي جاء قبلي) وَمُبَشِّرًا بِرَسُولٍ يَأْتِي مِن بَعْدِي اسْمُهُ أَحْمَدُ فَلَمَّا جَاءَهُم (أحمد، أي محمد صلي الله عليه وسلم) بِالْبَيِّنَاتِ قَالُوا هَٰذَا سِحْرٌ مُّبِينٌ.

القرآن 61: 14
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُونُوا أَنصَارَ (في سبيل) اللَّهِ كَمَا قَالَ عِيسَى (يسوع المسيح) ابْنُ مَرْيَمَ (مريم العذراء) لِلْحَوَارِيِّينَ (التلاميذ) مَنْ أَنصَارِي إِلَى (سبيل) اللَّهِ قَالَ الْحَوَارِيُّونَ (التلاميذ) نَحْنُ أَنصَارُ اللَّهِ (أي أننا سنسعى جاهدين في سبيله!) فَآمَنَت طَّائِفَةٌ مِّن بَنِي إِسْرَائِيلَ وَكَفَرَت طَّائِفَةٌ فَأَيَّدْنَا الَّذِينَ آمَنُوا عَلَىٰ عَدُوِّهِمْ فَأَصْبَحُوا ظَاهِرِينَ.

القرآن 66: 12
وَمَرْيَمَ (مريم العذراء) ابْنَتَ عِمْرَانَ الَّتِي أَحْصَنَتْ فَرْجَهَا فَنَفَخْنَا فِيهِ (كم قميصها أو ثوبها) مِن رُّوحِنَا [أي جبريل (جبرائيل)[ وَصَدَّقَتْ بِكَلِمَاتِ رَبِّهَا [أي آمنت بكلام الله: “كن! فيكون” الذي هو عيسى (يسوع المسيح) – ابن مريم (مريم العذراء)؛ ويعتبر كرسول الله] وَ(ايضاً آمنت ب) كُتُبِهِ وَكَانَتْ مِنَ الْقَانِتِينَ (أي مطيعة لله).5

يعتبر الإﻧﭼيل القرآني إنجيل مختلف

أحد الأسباب الرئيسية وراء اختلاف يسوع القرآني عن يسوع في التاريخ هو أن المرجعيات القرآنية الخاصة ب “الإنجيل” (الإﻧﭼيل) تعتبر مرجعيات لكتاب غير موجود. يقول القرآن،

القرآن 5: 46
وَقَفَّيْنَا عَلَىٰ آثَارِهِم بِعِيسَى (يسوع المسيح) ابْنِ مَرْيَمَ (مريم العذراء) مُصَدِّقًا لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ التَّوْرَاةِ وَآتَيْنَاهُ الْإِﻧﭼِيلَ (الإنجيل) فِيهِ هُدًى وَنُورٌ وَمُصَدِّقًا لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ التَّوْرَاةِ وَهُدًى وَمَوْعِظَةً لِّلْمُتَّقِينَ.

القرآن 57: 27
ثُمَّ قَفَّيْنَا عَلَىٰ آثَارِهِم بِرُسُلِنَا وَقَفَّيْنَا بِعِيسَى (يسوع المسيح) ابْنِ مَرْيَمَ (مريم العذراء) وَآتَيْنَاهُ الْإِﻧﭼِيلَ (الإنجيل)…

هذا ليس صحيحا. لم يُمنح أي كتاب (الإﻧﭼيل) من هذا القبيل ليسوع. إن الإﻧﭼيل القرآني يُعتبر تزوير لم يسبق له مثيل إلا في الخيال الإسلامي.6

يسوع الغير موجود في القرآن

هناك العديد من الأشياء الرئيسية حول يسوع المذكور في التاريخ والموجود في الكتاب المقدس التي لم يتم العثور عليها في القرآن:

  • لا يحتوي القرآن على الكتب المقدسة التي آمن بها يسوع وعاش بها.
  • لا يؤكد القرآن شهادة يسوع المشفوعة بيمين بأنه ابن الله (متى 26: 63-66).
  • ينفي القرآن نفياً قاطعاً أن يسوع هو الله.
  • القرآن لا يؤكد الحدث التاريخي لموت يسوع على الصليب من أجل الخطيئة.
  • القرآن لا يؤكد الحدث التاريخي لقيامة يسوع من بين الأموات من أجل بر أولئك الذين يؤمنون به.
  • القرآن لا يعترف بيسوع كرب.
  • القرآن لا يعترف بيسوع كمخلص وفادي.7

هل يؤمن المسلمون بيسوع الموجود في القرآن أم بيسوع الموجود في التاريخ؟

هناك فجوة تاريخية تبلغ حوالي 600 سنة بين يسوع الموجود في التاريخ ويسوع الموجود في القرآن:

  • يسوع المسيحى متجذر في تاريخ القرن الأول.
  • إن يسوع الموجود في القرآن والإسلام متجذر في ما قاله محمد في القرن السابع.

ستظهر دراسة متأنية أن المسلمين يحترمون ما قاله محمد عن يسوع في القرن السابع، لكن المسلمين لا يحترمون ما علمه يسوع، أو فعله في القرن الأول.

والاختلافات ليست تاريخية فحسب، بل أبدية أيضا.

تعرّف على يسوع الحقيقي واقرأ الأناجيل المسيحية: متى، مرقس، لوقا، ويوحنا.

قد تكون مهتمًا أيضًا ب:

الأناجيل المسيحية ≠ الإﻧﭼيل القرآني

موت يسوع المسيح على الصليب والقرآن

Footnotes

  1. فهم المعلقون المسلمون أن أول ثمانين آية من السورة 3 في القرآن (أل عمران) قد تم الكشف عنهم في مناسبة عندما جاء المسيحيون من نرجان للحوار مع محمد في المدينة المنورة (انظر جوردون نيكل، “كلمة مشتركة” في السياق”).
  2. “يشير القرآن إلى يسوع على أنه المسيا/المسيح (القرآن 3: 45؛ 4: 171-172؛ 5: 17،72،75؛ 9: 30-31). بالرغم من ذلك، فإن لقب المسيا/ المسيح يشير إلى موت يسوع على الصليب، قيامته وصعوده إلى يمين الله. بشر الرسول بطرس، من رسل يسوع وهو شاهد عيان على قيامة يسوع من بين الأموات وصعوده إلي السموات (أعمال الرسل 1: 9-10) معلناً،

    أعمال الرسل 2: 32-36
    فَيَسُوعُ هذَا أَقَامَهُ اللهُ، وَنَحْنُ جَمِيعًا شُهُودٌ لِذلِكَ. وَإِذِ ارْتَفَعَ بِيَمِينِ اللهِ، وَأَخَذَ مَوْعِدَ الرُّوحِ الْقُدُسِ مِنَ الآبِ، سَكَبَ هذَا الَّذِي أَنْتُمُ الآنَ تُبْصِرُونَهُ وَتَسْمَعُونَهُ. لأَنَّ دَاوُدَ لَمْ يَصْعَدْ إِلَى السَّمَاوَاتِ. وَهُوَ نَفْسُهُ يَقُولُ: قَالَ الرَّبُّ لِرَبِّي: اجْلِسْ عَنْ يَمِينِي حَتَّى أَضَعَ أَعْدَاءَكَ مَوْطِئًا لِقَدَمَيْكَ. فَلْيَعْلَمْ يَقِينًا جَمِيعُ بَيْتِ إِسْرَائِيلَ أَنَّ اللهَ جَعَلَ يَسُوعَ هذَا، الَّذِي صَلَبْتُمُوهُ أَنْتُمْ، رَبًّا وَمَسِيحًا.”

  3. ترجمات أخرى للقرآن لا تذكر يسوع في هذه الآية.
  4. ترجمات أخرى للقرآن لا تذكر يسوع في هذه الآية.
  5. ترجمات أخرى للقرآن لا تذكر يسوع في هذه الآية.
  6. تشير كلمة الإنجيل الكتابية (الخاصة بالكتاب المقدس) (اليونانية: εὐαγγέλιον) إلى الأخبار السارة  والبشارة السارة (اليونانية: εὐαγγελίζω) الخبر السار عن ملكوت الله، ومسيح الله (المسيح)، وما أنجزه يسوع وظل ينجزه في التاريخ،

    رِسَالَةُ بُولُسَ الرَّسُولِ الأُولَى إِلَى أَهْلِ كُورِنْثُوسَ 15: 1-4
    1وَأُعَرِّفُكُمْ أَيُّهَا الإِخْوَةُ بِالإِنْجِيلِ (باليونانية: εὐαγγέλιον) الَّذِي بَشَّرْتُكُمْ (باليونانية: εὐαγγελίζω) بِهِ، وَقَبِلْتُمُوهُ، وَتَقُومُونَ فِيهِ، 2وَبِهِ أَيْضًا تَخْلُصُونَ، إِنْ كُنْتُمْ تَذْكُرُونَ أَيُّ كَلاَمٍ بَشَّرْتُكُمْ (باليونانية: εὐαγγελίζω) بِهِ. إِلاَّ إِذَا كُنْتُمْ قَدْ آمَنْتُمْ عَبَثًا! 3فَإِنَّنِي سَلَّمْتُ إِلَيْكُمْ فِي الأَوَّلِ مَا قَبِلْتُهُ أَنَا أَيْضًا: أَنَّ الْمَسِيحَ مَاتَ مِنْ أَجْلِ خَطَايَانَا حَسَبَ الْكُتُبِ، 4وَأَنَّهُ دُفِنَ، وَأَنَّهُ قَامَ فِي الْيَوْمِ الثَّالِثِ حَسَبَ الْكُتُبِ… بشر أتباع يسوع (باليونانية: εὐαγγελίζω) بالأخبار السارة (باليونانية: γγέλιαγγέλιον) عن يسوع وبعد سنوات كتبوا الأخبار السارة التي بشروا بها في كتب التي يُسميها المسيحيون بالأناجيل: متي، مرقس، لوقا، ويوحنا. ويجب عدم الخلط بين هذه الأناجيل الأربعة (الكتب) وبين الإﻧﭼيل القرآني الغير موجود.

  7. والسبب في أن المسلمين لا يؤمنون بالحاجة إلى مخلص هو أن القرآن قد اخترع زمناً في الماضي حيث يُزعم أن البشرية جمعاء شهدت على العقيدة الإسلامية، يوم الميثاق العام (ألستُ بربكم).