الجماعة الأحمدية

هذا المنشور متاح أيضًا بـ: English (الإنجليزية) Indonesia (الأندونيسية) Français (الفرنسية) Deutsch (ألمانية)

من هم الجماعة الأحمدية؟

“الحركة الأحمدية في الإسلام هي حركة مسيحانية حديثة. تأسست في عام 1889 في مقاطعة البنجاب الهندية من قبل ميرزا غلام أحمد (1835-1908) وأصبحت مثيرة للجدل للغاية داخل الأوساط الإسلامية المعاصرة. وبسبب زعم الحركة الأحمدية بوضعها المسيحي والنبوي من نوع خاص، أثارت معارضة شرسة من التيار الإسلامي واتهمت برفض عقيدة أن محمد كان آخر نبي”. 1

لميرزا غلام أحمد (1835-1908)

يعتقد مسلمو الأحمدية أن يسوع أصيب بالإغماء على الصليب وتم إيفاقته – وليس قيامته – في القبر.2

ويفسر مسلمو الأحمدية القرآن على أنه يُعلّم أن يسوع قد صُلب ولكنه لم يمت على الصليب.

١٥٧  وَقَوْلِهِمْ (في تباهي) إِنَّا قَتَلْنَا الْمَسِيحَ عِيسَى (يسوع) ابْنَ مَرْيَمَ رَسُولَ اللَّهِ وَمَا قَتَلُوهُ وَمَا صَلَبُوهُ وَلَٰكِنْ شُبِّهَ لَهُمْ ۚ وَإِنَّ الَّذِينَ اخْتَلَفُوا فِيهِ (وقد قتلوا ذلك الرجل) لَفِي شَكٍّ مِنْهُ ۚ مَا لَهُمْ بِهِ مِنْ عِلْمٍ إِلَّا اتِّبَاعَ الظَّنِّ ۚ وَمَا قَتَلُوهُ يَقِينًا (مؤكداً). ١٥٨  بَلْ رَفَعَهُ اللَّهُ [أي عيسى (يسوع)، ابن مريم] إِلَيْهِ ۚ (بجسده وروحه) (وهو في السماوات) وَكَانَ اللَّهُ عَزِيزًا حَكِيمًا. (سورة النساء 4: 157-158)

تتضمن تعاليم الأحمدية أن يسوع تم إيفاقته في القبر وذهب إلى الهند للبحث عن القبائل المفقودة لإسرائيل. وهناك اعتمد اسم يوز عساف، وتزوج من مريم، وأنجب أطفالاً. ثم توفي عن عمر يناهز 120 عاماً ودفن في مقاطعة سريناغار بالهند.

القرآن 23: 503

تبني الأحمدية معتقداتها على اساس قرآن 23: 50،

وقد علق حضرة ميرزا غلام أحمد على هذه الآية قائلاً:

“من المؤسف أن المسلمين، بسبب تعصبهم وجهلهم، لا يفكرون على النحو الواجب في هذه الآية. إنهم متلهفون جداً لرؤية يسوع ينزل من السماء، بينما يشهد القرآن الكريم بأنه قد مات ودفن في سريناغار، كشمير، كما قال الله سبحانه وتعالى:

وَآوَيْنَاهُمَا إِلَىٰ رَبْوَةٍ ذَاتِ قَرَارٍ وَمَعِينٍ

كانت هذه كشمير. وهذا هو السبب في أن قبر مريم لا يمكن العثور عليه في فلسطين، والمسيحيون يدعون أنها اختفت أيضا مثل يسوع. كم هو ظالم من المسلمين الجهلة أن يعتقدوا أن أتباع النبي الكريم (صلى الله عليه وسلم) محرومون من التحدث مع الله وفي الوقت نفسه يرددون أقوال النبي الكريم (صلى الله عليه وسلم) بأنه سيكون بين شعبه من يشبه أنبياء إسرائيل، وسيكون هناك أيضا ً من سيكون نبياً في جانب وأتباع النبي الكريم في جانب آخر. وسيكون هو الذي سيطلق عليه اسم المسيح الموعود”.4

Picture of the Rozabal shrine located in Kahsmir, India. Ahmadiyya Muslims claim Jesus is buried in this tomb.
يزعم مسلمو الأحمدية أن يسوع دفن في هذا القبر الواقع في كشمير بالهند

ادعي ميرزا غلام أحمد خطأً،

“حقيقة أخرى لا تصدق هي أن كتاب يوز عساف العتيق 5(الذي يعتقد معظم الباحثين الإنجليز أنه تم نشره قبل ولادة المسيح)، والذي تمت ترجمته في جميع البلدان الأوروبية ، يشبه إلى حد كبير الأناجيل لدرجة أن العديد من مقاطعهم متطابقة، والأمثال التي استخدمتها الأناجيل تم العثور عليها أيضًا حرفياً في هذا الكتاب. حتى لو كان الشخص الذي يقرأها جاهلاً لدرجة أنه أعمى عملياً، فإنه سيظل مقتنعاً بأن الأناجيل قد تم استعارتها من نفس الكتاب. يعتقد بعض الناس، بمن فيهم بعض علماء اللغة الإنجليزية، أن هذا الكتاب ينتمي إلى غوتاما بوذا، وأنه كان في الأصل باللغة السنسكريتية وترجم فيما بعد إلى لغات أخرى. إذا كان هذا صحيحاً، فإن الأناجيل ستفقد كل مصداقيتها ويسوع سيعتبر منتحلًا في جميع تعاليمه – لا سمح الله. الكتاب متاح ليراه الجميع. رأيي الخاص، مع ذلك، هو أن هذا الكتاب هو إنجيل يسوع نفسه الذي كتب خلال رحلته إلى الهند. لقد أثبت مع العديد من الحجج أنه في الواقع إنجيل يسوع، وأنه أنقى وأقدس من الأناجيل الأخرى.” (ص.9-10 “ينبوع المسيحية“)”.

يبدو أن “الإنجيل” الذي يشير إليه ميرزا غلام أحمد في الاقتباس أعلاه هو “بارلام ويهوشافاط”، وهو نسخة مسيحية (كتبت بعد قرون من صعود يسوع إلى السماء) عن حياة سيدهارتا غوتاما بوذا.6

لذلك، يجب على المرء أن يعرف أن يوز عساف الخاص بالأحمديين ليس يسوع الموجود في التاريخ بل هو عبارة عن أسطورة،

العديد من الأساطير المتعلقة بيوز عساف الأحمدي هي ببساطة مقتطفات مستعارة من كتاب بلوار ويوسف، وتم وضع “كاشمير” لتحل محل “كوشينجار”، المكان الأصلي الذي مات فيه بوذا.7

دعونا نلقي نظرة على الحقائق التاريخية

لا تدفن رأسك في الرمال وتتظاهر بأن الحقائق التاريخية غير موجودة.

1. الأدلة الكتابية تثبت أن يسوع مات على الصليب.

تتضمن تعاليم يسوع المسيح انه سيموت8

صورة لرجلين مفكرين يتناقشان حول الكتب والنصوص المقدسة المسيحية والإسلامية.
انقر هنا، إذا كان لديك أسئلة، أو إذا كنت ترغب في التحدث أكثر.

متي 16: 21 مِنْ ذلِكَ الْوَقْتِ ابْتَدَأَ يَسُوعُ يُظْهِرُ لِتَلاَمِيذِهِ أَنَّهُ يَنْبَغِي أَنْ يَذْهَبَ إِلَى أُورُشَلِيمَ وَيَتَأَلَّمَ كَثِيرًا مِنَ الشُّيُوخِ وَرُؤَسَاءِ الْكَهَنَةِ وَالْكَتَبَةِ، وَيُقْتَلَ، وَفِي الْيَوْمِ الثَّالِثِ يَقُومَ.

تشهد الأناجيل بموت يسوع على الصليب

يوحنا 19: 32-35
فَأَتَى الْعَسْكَرُ وَكَسَرُوا سَاقَيِ الأَوَّلِ وَالآخَرِ الْمَصْلُوبِ مَعَهُ.
وَأَمَّا يَسُوعُ فَلَمَّا جَاءُوا إِلَيْهِ لَمْ يَكْسِرُوا سَاقَيْهِ، لأَنَّهُمْ رَأَوْهُ قَدْ مَاتَ.
لكِنَّ وَاحِدًا مِنَ الْعَسْكَرِ طَعَنَ جَنْبَهُ بِحَرْبَةٍ، وَلِلْوَقْتِ خَرَجَ دَمٌ وَمَاءٌ.
وَالَّذِي عَايَنَ شَهِدَ، وَشَهَادَتُهُ حَقٌ، وَهُوَ يَعْلَمُ أَنَّهُ يَقُولُ الْحَقَّ لِتُؤْمِنُوا أَنْتُمْ.

كان يوحنا الرسول شاهد عيان على موت يسوع على الصليب

يوحنا 19: 16-30
فَحِينَئِذٍ أَسْلَمَهُ إِلَيْهِمْ لِيُصْلَبَ. فَأَخَذُوا يَسُوعَ وَمَضَوْا بِهِ.
فَخَرَجَ وَهُوَ حَامِلٌ صَلِيبَهُ إِلَى الْمَوْضِعِ الَّذِي يُقَالُ لَهُ «مَوْضِعُ الْجُمْجُمَةِ» وَيُقَالُ لَهُ بِالْعِبْرَانِيَّةِ «جُلْجُثَةُ»،
حَيْثُ صَلَبُوهُ، وَصَلَبُوا اثْنَيْنِ آخَرَيْنِ مَعَهُ مِنْ هُنَا وَمِنْ هُنَا، وَيَسُوعُ فِي الْوَسْطِ.
وَكَتَبَ بِيلاَطُسُ عُنْوَانًا وَوَضَعَهُ عَلَى الصَّلِيبِ. وَكَانَ مَكْتُوبًا: «يَسُوعُ النَّاصِرِيُّ مَلِكُ الْيَهُودِ».
فَقَرَأَ هذَا الْعُنْوَانَ كَثِيرُونَ مِنَ الْيَهُودِ، لأَنَّ الْمَكَانَ الَّذِي صُلِبَ فِيهِ يَسُوعُ كَانَ قَرِيبًا مِنَ الْمَدِينَةِ. وَكَانَ مَكْتُوبًا بِالْعِبْرَانِيَّةِ وَالْيُونَانِيَّةِ وَالّلاَتِينِيَّةِ.
فَقَالَ رُؤَسَاءُ كَهَنَةِ الْيَهُودِ لِبِيلاَطُسَ: «لاَ تَكْتُبْ: مَلِكُ الْيَهُودِ، بَلْ: إِنَّ ذَاكَ قَالَ: أَنَا مَلِكُ الْيَهُودِ!».
أَجَابَ بِيلاَطُسُ: «مَا كَتَبْتُ قَدْ كَتَبْتُ».
ثُمَّ إِنَّ الْعَسْكَرَ لَمَّا كَانُوا قَدْ صَلَبُوا يَسُوعَ، أَخَذُوا ثِيَابَهُ وَجَعَلُوهَا أَرْبَعَةَ أَقْسَامٍ، لِكُلِّ عَسْكَرِيٍّ قِسْمًا. وَأَخَذُوا الْقَمِيصَ أَيْضًا. وَكَانَ الْقَمِيصُ بِغَيْرِ خِيَاطَةٍ، مَنْسُوجًا كُلُّهُ مِنْ فَوْقُ.
فَقَالَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ: «لاَ نَشُقُّهُ، بَلْ نَقْتَرِعُ عَلَيْهِ لِمَنْ يَكُونُ». لِيَتِمَّ الْكِتَابُ الْقَائِلُ: «اقْتَسَمُوا ثِيَابِي بَيْنَهُمْ، وَعَلَى لِبَاسِي أَلْقَوْا قُرْعَةً». هذَا فَعَلَهُ الْعَسْكَرُ.
وَكَانَتْ وَاقِفَاتٍ عِنْدَ صَلِيبِ يَسُوعَ، أُمُّهُ، وَأُخْتُ أُمِّهِ مَرْيَمُ زَوْجَةُ كِلُوبَا، وَمَرْيَمُ الْمَجْدَلِيَّةُ.
فَلَمَّا رَأَى يَسُوعُ أُمَّهُ، وَالتِّلْمِيذَ الَّذِي كَانَ يُحِبُّهُ وَاقِفًا، قَالَ لأُمِّهِ: «يَا امْرَأَةُ، هُوَذَا ابْنُكِ».
ثُمَّ قَالَ لِلتِّلْمِيذِ: «هُوَذَا أُمُّكَ». وَمِنْ تِلْكَ السَّاعَةِ أَخَذَهَا التِّلْمِيذُ إِلَى خَاصَّتِهِ.
بَعْدَ هذَا رَأَى يَسُوعُ أَنَّ كُلَّ شَيْءٍ قَدْ كَمَلَ، فَلِكَيْ يَتِمَّ الْكِتَابُ قَالَ: «أَنَا عَطْشَانُ».
وَكَانَ إِنَاءٌ مَوْضُوعًا مَمْلُوًّا خَلًا، فَمَلأُوا إِسْفِنْجَةً مِنَ الْخَلِّ، وَوَضَعُوهَا عَلَى زُوفَا وَقَدَّمُوهَا إِلَى فَمِهِ.
فَلَمَّا أَخَذَ يَسُوعُ الْخَلَّ قَالَ: «قَدْ أُكْمِلَ». وَنَكَّسَ رَأْسَهُ وَأَسْلَمَ الرُّوحَ.

تأكد بيلاطس من أن يسوع مات

مرقس 15: 42-45
وَلَمَّا كَانَ الْمَسَاءُ، إِذْ كَانَ الاسْتِعْدَادُ، أَيْ مَا قَبْلَ السَّبْتِ،
جَاءَ يُوسُفُ الَّذِي مِنَ الرَّامَةِ، مُشِيرٌ شَرِيفٌ، وَكَانَ هُوَ أَيْضًا مُنْتَظِرًا مَلَكُوتَ اللهِ، فَتَجَاسَرَ وَدَخَلَ إِلَى بِيلاَطُسَ وَطَلَبَ جَسَدَ يَسُوعَ.
فَتَعَجَّبَ بِيلاَطُسُ أَنَّهُ مَاتَ كَذَا سَرِيعًا. فَدَعَا قَائِدَ الْمِئَةِ وَسَأَلَهُ: «هَلْ لَهُ زَمَانٌ قَدْ مَاتَ؟»
وَلَمَّا عَرَفَ مِنْ قَائِدِ الْمِئَةِ، وَهَبَ الْجَسَدَ لِيُوسُفَ.

2. الأدلة الطبية تثبت أن يسوع مات على الصليب.

من الواضح أن الأدلة التاريخية والطبية الموزونة تشير إلى أن يسوع كان ميتاً قبل أن يتم جرحه بالحربة في جانبه وتدعم الرأي الموروث القائل بأن الحربة، التي تم طعنها بين ضلعه الأيمن، ربما لم تطعن فقط الرئة اليمنى ولكن أيضاً التامور والقلب وبالتالي ضمنت موته. وبناءً على ذلك، يبدو أن التفسيرات القائمة على افتراض أن يسوع لم يمت على الصليب تتعارض مع المعرفة الطبية الحديثة.9

3. الأدلة التاريخية تثبت أن يسوع مات على الصليب

• يشير يوسيفوس (مؤرخ يهودي ولد حوالي 37 م وتوفي 100 م) إلى وفاة يسوع (عاديات يهودا 18.3.3).
• كتب تاسيتوس (55 – 120 م) ، وهو مؤرخ روماني مشهور في حوالي عام 115م، أن بيلاطس “أعدم” المسيح (حوليات 15.44).
• الأعداء الأوائل للمسيحية (على سبيل المثال، سيلسوس ولوسيان)، اعترفوا بأن يسوع قد قُتل.

4. استعان ميرزا غلام أحمد بأدلة غير موثوقة لا يمكن الاعتماد عليها عندما رفض حقيقة وفاة يسوع على الصليب

ادعي ميرزا غلام أحمد خطأ، بأن

هذا، وثمة أمر آخر جدير بالذكر، ألا وهو أنه قد ورد في إنجيل برنابا، الذي توجد بالأغلب نسخة منه في مكتبة لندن الشهيرة، أن المسيح لم يمت مصلوبًا. وهنا يمكننا أن نستنتج أن هذا الإنجيل – الذي لم يُعَدّ من بين الأناجيل بل رفض دونما دليل – كتاب قديم معاصر لسائر الأناجيل الأخرى بلا شك. ألا يحق لنا، والحال هذه، أن نستفيد من هذا الكتاب العتيق باعتباره مرجعًا تاريخيًا هامًا يضم أحداث العصور القديمة؟ أو ليس أقل ما يُفيد هذا الكتاب أنه لم يتفق كل الناس في ذلك الوقت على أن المسيح عليه السلام مات على الصليب. (المسيح الناصري في الهند، ص 22)

الإجابة البسيطة والتاريخية على أسئلة ميرزا غلام أحمد هي “لا”. لم يُكتب إنجيل برنابا من قبل برنابا الذي عاش في القرن الأول الميلادي. في الواقع، يبدو أن هذا العمل قد كُتب في القرن السادس عشر بعد الميلاد، “يعتبر هذا الإنجيل [برنابا] عملًا ملفقًا وسفرًا منحولاً كُتب في وقت متأخر. ومع ذلك، يعتقد بعض الأكاديميين (بما في ذلك المسيحيين وبعض المسلمين) أنه ربما احتوى على بقايا عمل غير قانوني قديم …” (ويكيبيديا؛ انظر أيضًا إنجيل برنابا).

“لقد تبين أن إنجيل برنابا له أصوله في عالم غرب البحر الأبيض المتوسط، ربما في إسبانيا، في القرن السادس عشر”.10

إنجيل برنابا هو مثال على العبث الإسلامي بالكتاب المقدس (تحريف) ومحاولة إعادة كتابة الأناجيل المسيحية، التي تقدم سردًا حقيقيًا ليسوع المسيح.

“أن ما يسمى بإنجيل برنابا هو مُزور بكل ما تحمل الكلمة من معني”.11

الخاتمة

ميرزا غلام أحمد مسيح زائف لأنه أنكر الحقيقة التاريخية لموت يسوع على الصليب. يسوع، المسيح الحقيقي، حذر من رجال مثل ميرزا غلام أحمد،

متي 24: 4-5
فَأَجَابَ يَسُوعُ وَقَالَ لَهُمْ: «انْظُرُوا! لاَ يُضِلَّكُمْ أَحَدٌ.
فَإِنَّ كَثِيرِينَ سَيَأْتُونَ بِاسْمِي قَائِلِينَ: أَنَا هُوَ الْمَسِيحُ! وَيُضِلُّونَ كَثِيرِينَ.

متي 24: 23-26
حِينَئِذٍ إِنْ قَالَ لَكُمْ أَحَدٌ: هُوَذَا الْمَسِيحُ هُنَا! أَوْ: هُنَاكَ! فَلاَ تُصَدِّقُوا. لأَنَّهُ سَيَقُومُ مُسَحَاءُ كَذَبَةٌ وَأَنْبِيَاءُ كَذَبَةٌ وَيُعْطُونَ آيَاتٍ عَظِيمَةً وَعَجَائِبَ، حَتَّى يُضِلُّوا لَوْ أَمْكَنَ الْمُخْتَارِينَ أَيْضًا.
هَا أَنَا قَدْ سَبَقْتُ وَأَخْبَرْتُكُمْ.
فَإِنْ قَالُوا لَكُمْ: هَا هُوَ فِي الْبَرِّيَّةِ! فَلاَ تَخْرُجُوا. هَا هُوَ فِي الْمَخَادِعِ! فَلاَ تُصَدِّقُوا.

يا صديقي، تأمل في هذه الأشياء بصلاة واقرأ إنجيل متى.12 أدعوك إلى اعتناق المسيحية كحقيقة وطريقة الخلاص الوحيدة. قال يسوع: إِنَّكُمْ تَمُوتُونَ فِي خَطَايَاكُمْ، لأَنَّكُمْ إِنْ لَمْ تُؤْمِنُوا أَنِّي أَنَا هُوَ تَمُوتُونَ فِي خَطَايَاكُمْ» (يوحنا 8: 24). آمن بيسوع وتعمّد من أجل مغفرة خطاياك ويمكنك أن تتأكد من أنك سترث الحياة الأبدية. هذا اليقين متجذر في ما فعله الله في العالم الواقعي فيما يتعلق بموت يسوع على الصليب، ودفنه، وقيامته، وصعوده إلى السماء.

قد تكون مهتمًا أيضًا بمعرفة المزيد عن:

موت يسوع على الصليب والقرآن

التوحيد وعقيدة الثالوث الأقدس

اعرف كيف غيّر الله قلب نبيل قريشي ليؤمن بيسوع.

اعتنق نابيل قريشي المسيحية بعد ان كان مسلم أحمدي. إليكم قصة عبوره.

Footnotes

  1. يوهانان فريدمان، “الأحمدية”. موسوعة القرآن.
  2. “القيامة” – الكلمة المستخدمة في الكتاب المقدس لما حدث ليسوع بعد صلبه وموته ودفنه – تشير إلى حدث الموت الخارق للطبيعة الذي لم يكتمل. وايضاً تشير إلي استمرار نفس جسد يسوع وروحه في الحياة والموت والحصول علي حياة ممجدة جديدة بعد الموت. ما حدث ليسوع بعد موته على الصليب ودفنه – “القيامة” – كان معجزة من عمل الله. “القيامة” ستحدث لجميع الناس في اليوم الأخير من الدينونة ، ولكن فقط أولئك الذين تم خلاصهم من خطيتهم من خلال دم يسوع سيتمجدون ويعيشون في السماوات الجديدة والأرض الجديدة (رؤيا 20: 11-22: 21).
  3. يختلف ترتيب القرآن بشكل طفيف في الأحمدية. في النسخة الأحمدية من القرآن.
  4. كتاب جوهر الإسلام: المجلد الثالث، بقلم حضرة ميرزا غلام أحمد، ص 136. مقتبس أيضًا من “في حب محمد خاتم النبيين: الفهم الأحمدي المسلم لنهائية النبوة” بقلم فرحان إقبال وامتياز أحمد سرة، ص 388″.
  5. يوز عساف هو الاسم الذي أعطاه ميرزا ​​غلام أحمد ليسوع بعد هجرته المفترضة إلى الهند.
  6. “تمت مراجعة الوثائق التي استخدمها أحمد من قبل عالم الهندسة الألماني جونتر جرونبولد في كتاب يسوع في الهند. وفي كتاب نهاية أسطورة (ميونخ، 1985)، استنتج جرونبولد أن أحمد قد أخطأ في التعرف على مصدر بعض نصوص بارلام ويهوشافاط المتعلقة بنسخة مسيحية عن حياة سيدهارتا غوتاما، وليس عن يسوع. عالم ألماني آخر نوربرت كلات، في كتاب هل عاش يسوع في الهند؟ (1988)، فحص نفس النصوص الإسلامية والمسيحية وتوصل إلى نفس الاستنتاجات مثل جرونبولد “. المساهمون في ويكيبيديا. (2018، 12 سبتمبر). يسوع في الهند (كتاب). في ويكيبيديا، الموسوعة الحرة. تم الاسترجاع 10:23، 11 سبتمبر 2019
  7. لانغ، د. م.، “كتاب بلوار ويوسف”، في: موسوعة الإسلام، الطبعة الثانية، تحرير: ب. بيرمان، ث. بيانكيس، سي. إ. بوسورث، إ. فان دونزيل، دبليو بي هاينريشز.
  8. لا ينبغي الخلط بين الأناجيل المسيحية (متى ومرقس ولوقا ويوحنا) مع الإنچيل القرآني (راجع القرآن 5: 46-47 ؛57 :27). القرآن يتحدث عن الإنجيل ككتاب مقدس أرسل من السماء إلى يسوع وأعطاه لتلاميذه. لكن لم يُعطى مثل هذا الكتاب ليسوع أو تلاميذه. الإنچيل القرآني (الكتاب المعطى ليسوع من السماء …) غير موجود ولم يكن موجودًا على الإطلاق. لدي المسيحيين أربعة أناجيل لكن لا يجب الخلط بينهم وبين الإنچيل القرآني. ولمعرفة المزيد انظر، “ما يجب أن يعرفه كل مسلم عن الكتاب المقدس“.
  9. وليام د. إدواردز، دكتوراه في الطب؛ ويسلي ج. جابل، ماجستير في اللاهوت؛ فلويد إ. هوسمير، ماجستير العلوم الأكاديمية والعلوم؛ “عن الموت الجسدي ليسوع المسيح“؛ مجلة الجمعية الطبية الأمريكية 21 مارس 1986؛ المجلد 255، 1463.
  10. “الإنجيل”. موسوعة القرآن. محرر عام: جين دامين ماكوليف؛ بريل [ليدن وبوسطن]، 2005. إصدار قرص مضغوط
  11. جان سلومب، إنجيل برنابا في
    الأبحاث الحديثة. https://www.chrislages.de/barnarom.htm؛ تم الوصول إليه في 16 مارس 2019.
    كان إنجيل برنابا مؤثرًا بشكل خاص في باكستان،
    في يناير 1973، أطلق محمد عطا رحيم، بمساعدة ك. أ. رشيد، حملة لنشر إنجيل برنابا في باكستان.
    في عام 1973، نشر ميرزا معصوم بيغ من الجماعة الأحمدية النص الإنجليزي لإنجيل برنابا.
    في عام 1974، تم ترجمة إنجيل برنابا إلى اللغة الأردية.
    بين عامي 1973-1974، طبعت صحيفة باكستان تايمز نص إنجيل برنابا على تسع مرات.
    (سلومب، جان، “إنجيل برنابا”، في: العلاقات المسيحية الإسلامية 1500 – 1900، المحرر العام ديفيد توماس).
  12. لدى المسيحيين أربعة أناجيل – متى، مرقس، لوقا، ويوحنا – ولا ينبغي أبداً الخلط بينهم وبين الإنچيل القرآني. إن الإنچيل القرآني غير موجود ولم يكن له وجود من قبل. لمعرفة المزيد انظر، “ما يجب أن يعرفه كل مسلم عن الكتاب المقدس“.